نقص فيتامين د Vitamin D Deficiency

نقص فيتامين د من الأمراض الشائعة في عصرنا الحالي، حيث أنه يعاني نسبة كبيرة من الأشخاص من نقص هذا الفيتامين والذي يؤثر بالسلب على العديد من وظائف الجسم والذي هو من أعراضه الشهيرة الشعور بالإرهاق العام والعديد من الأعراض الاخرى.

نقص فيتامين (د):

اصبح نقص هذا الفيتامين مرض شائع يحدث في أغلب الأحيان عندما لا يتعرض الجلد للشمس بشكل كامل. ونادرًا ما يمكن أن توفر الأطعمة الطبيعية وحدها ما يكفي من فيتامين د لمنع النقص، وذلك في حالة عندما يكون التعرض لأشعة الشمس غير كافٍ، فقد تساعد الأطعمة المدعمة بفيتامين د ومكملات فيتامين د في منع النقص. 

عندما ينقص هذا الفيتامين يمتص الجسم كميات أقل من الكالسيوم والفوسفور نظرًا لعدم وجود ما يكفي من الكالسيوم والفوسفات للحفاظ على صحة العظام ، فإن نقص فيتامين د قد يسبب أمراض العظام تسمى الكساح عند الأطفال أو لين العظام عند البالغين.

وسبب تلين العظام هو أن الجسم لم يقوم بعملية خلط كمية كافية من الكالسيوم والمعادن الأخرى مع العظام، مما يؤدي إلى ضعف العظام عند النساء الحوامل، يمكن أن يؤدي نقص فيتامين (د) لدى الجنين، كما أن خطر الإصابة بالكساح عند الأطفال مرتفع في بعض الأحيان يكون النقص شديدًا بدرجة كافية لحدوث لين العظام عند المرأة والذي يصل في بعض الأحيان إلى هشاشة العظام.

أسباب وعوامل خطر نقصه:

الإصابة بنقص فيتامين د أمر ليس بالبسيط، حيث أنه يوجد الكثير من الناس لا تأخذ هذا الأمر على محمل الجد. ولكن هذا سيؤدي حتمًا للإصابة بالعديد من الأمراض الأخرى المزمنة، كما أن البعض لا يعرف ما هي أسباب نقص هذا الفيتامين في الجسم وما هي عوامل خطره الكاملة، ومن أسباب نقص فيتامين د ما يلي:

  • عدم التعرض بشكل كافٍ لأشعة الشمس.
  • سوء التغذية وعدم الحصول على الفيتامين من الأطعمة الداعمة له.
  • قدرة الجسم المنخفضة على امتصاص فيتامين د  في الأمعاء.
  • تقدم العمر وانخفاض نسبة الإنتاج الذاتي لفيتامين في الجسم.

أما الأمراض التي من الممكن أن يتسبب فيها نقص فيتامين د فهي:

  • الفشل الكلوي.
  • هشاشة العظام.
  • أمراض الكبد المختلفة.
  • ضعف عام في العظام وعضلات الجسم.

أعراض نقص فيتامين (د)

هذا ويتساءل الكثير من الناس عن أهم أعراض مرض الإصابة بنقص في فيتامين د، وما هي الأعراض التي إذا ظهرت على الشخص يجب عليه التوجه على الفور لعمل تحليل فيتامين د والتأكد من نسبته في الدم ومن بين تلك الأعراض الشائعة لنقص الفيتامين ما يلي:

  • الشعور بإرهاق عام طوال الوقت وعدم القدرة عن مزاول الأعمال اليومية.
  • الإصابة بأمراض المناعة على سبيل المثال التصلب المتعددة واسمها العلمي “Multiple sclerosis”.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل بشكل عام والذي من الممكن أن يترتب عليه أمراض كثيرة في العظام مثل هشاشة العظام وغيرها.
  • احتمالية كبيرة في الإصابة بارتفاع ضغط الدم والإصابة بأمراض القلب بشكل عام.
  • اضطرابات عامة في الحالة المزاجية.
  • تساقط الشعر بشكل كبير وملفت للنظر.
  • آلام عامة في الظهر والعظام.

تشخيص نقص فيتامين (D)

كما يمكنك القيام بتشخيص نقص فيتامين Dفي الجسم دون الذهاب لطبيب ولكن هذا لا يمنع أن الذهاب للطبيب لمعرفة نسبة فيتامين د في الجسم أمر ضروري وفي منتهى الأهمية، هذا ويمكنك التعرف على نقص الفيتامين في جسد عن طريق العلامات التالية:

  • الشعور بإرهاق دائم طوال الوقت وعدم القدرة على فعل أي شيء في اليوم العادي.
  • وجود ألم في جسدك غير معروف مصدره وخاصة في منطقة الفخذين.
  • اصفرار في الوجه وشحوبه وكذلك ظهور هالات سوداء بشكل ظاهر وواضح.
  • الشعور بحالة من عدم الرغبة في التحدث وحب الجلوس منفردًا طوال الوقت.

مضاعفات نقص فيتامين (D)

كما يوجد الكثير من المضاعفات النفسية التي من الممكن أن يتسبب فيها نقص فيتامين د في الجسم. والتي قد تؤدي حدوث مشاكل كبيرة ومن بين تلك المضاعفات ما يلي:

  • الفصام: وهو أحد الأمراض النفسية الخطيرة التي تصيب الكثير من الأشخاص. ومن الممكن أن تؤدي إلى حدوث هلوسة وعدم القدرة على التفكير والانفعال على أبسط الأمور.
  • القلق: نقص هذا الفيتامين في الجسم من الممكن أن يتسبب في الإصابة بالقلق العام والإصابة بالوسواس القهري والرغبة في انعزال الناس.
  • الاكتئاب: لا أحد يعلم أن نقص فيتامين د في الجسم من الممكن أن يتسبب في دخول الشخص في حالة اكتئاب شديدة. والذي يعد هو أخطر الأمراض النفسية والأكثر شيوعًا بين الشباب.

علاج نقص فيتامين د

يمكن الوقاية من نقص فيتامين (D) والحصول عليه من خلال الأدوية التي يصرفها لك الطبيب المعالج، كما يمكنك الحصول على فيتامين د من خلال:

  • التعرض للشمس في الساعات المحددة وبشكل دوري.
  • تناول بعض الأغذية التي تحتوي على فيتامين د.
  • الحصول على الفيتامين من خلال حقن في الوريد.

النساء وفيتامين D

من الممكن أن يتسبب الفيتامين في حدوث عقم لدى السيدات. حيث أن هناك صلة بين ارتفاع مستويات فيتامين (د) في الدم وزيادة فرص الحمل من خلال التلقيح الصناعي. فإن الحصول على الكمية المطلوبة من الفيتامين قد يساعد أيضًا في الحصول على حمل صحي. حيث أن قلة مستوى الفيتامين يرتبط بالتهاب المهبل الجرثومي وسكري الحمل والولادة المبكرة.

أهم مصادر فيتامين “د

يتوفر فيتامين د في الكثير من الأطعمة الغذائية وكذلك في أشعة الشمس وفي العديد من العناصر الأخرى التي يجب على الإنسان التعرض لها للوقاية من نقص هذا الفيتامين الهام داخل الجسم، ومن بين تلك المصادر:

الأطعمة الطبيعية: تعد العديد من الأطعمة مصدر من مصادر فيتامين د ولكن للأسف عدد تلك الأطعمة قليل بعض الشيء، حيث أن فيتامين “د” من الفيتامينات التي تتواجد بقلة في الأطعمة، ومن بين هذه الأطعمة:

  • الأسماك مثل: “الماكريل، السلمون، السردين، والتونة”.
  • اللحوم بأنواعها.
  • البيض.
  • حليب الصويا.
  • لبن الزبادي.
  • كبد البقر.
  • البرتقال.

كما يتوفر فيتامين د في العديد من الأطعمة المدعمة والتي هي من أبرزها:

  • حبوب الإفطار: “رقائق الذرة والشوفان”.
  • حليب البودرة.
  • حليب الأطفال.

فوائد أشعة الشمس وكيفية الاستفادة منها

كما أنه من أبرز مصادر فيتامين د هي أشعة الشمس حيث ينصح الكثير من الأطباء بضرورة التعرض لأشعة الشمس بشكل يومي وذلك حيث أن أشعة الشمس تحتوي على نسبة عالية جدًا من فيتامين د، ولكن يخشى الكثير من الناس التعرض لخطر الأشعة فوق البنفسجية، فيجب اتباع الإرشادات التالية للاستفادة من فيتامين د وتجنب خطر أشعة الشمس الضارة:

  • التعرض لأشعة الشمس يكون إما في الصباح الباكر بعد شروق الشمس أو قبل غروب الشمس بوقت قصير.
  •  يجب أن تكون فترة التعرض للشمس لا تزيد عن 15 دقيقة.
  • قبل التعرض لأشعة الشمس يجب الحرص على استخدام واقي أشعة الشمس.

 كما أنه يجب عليك أن تكون على علم كافي بجميع المعلومات الآتية وذلك للحصول على أكبر قدر من فيتامين د من أشعة الشمس، وتتمثل تلك المعلومات فيما يلي:

  • كلما كانت بشرة الشخص فاتحة كلما احتاج إلى فترة تعرض للشمس قليلة على عكس أصحاب البشرة السمراء الذين يحتاجون إلى فترة أطول تحت أشعة الشمس.
  • حاول أن تكون مساحة الجسم المكشوفة والمعرضة للشمس كبيرة وذلك للاستفادة بأكبر قدر من أشعة الشمس.
  • كما يجب العلم أن أكثر شهور السنة أكثر فاعلية بها لاكتساب فيتامين د من أشعة الشمس هما شهري أبريل وأكتوبر، فإن التعرض للشمس خلال كلا الشهران دون واقي لأشعة الشمس كافي لمد الجسم بفيتامين د.

معلومات هامة عن فيتامين D

ويعد فيتامين د من الفيتامينات الهامة التي يجب على الإنسان أن يقوم بعمل فحص دوري لها حيث أنها تؤثر على الجسد ككل وخاصة العظام، ومن الجدير بالذكر أن فيتامين د هو من ضمن عائلة هرمونات الستيرويد كما أنه يجب أن يخضع الكبد والكلى للعديد من التغييرات قبل أن يصبحوا جاهزين للعمل.

وتشمل هذه التغييرات على الآتي:

  • أولًا الكبد: تخضع الفيتامينات لعملية إنتاج هيدروكسي فيتامين د 25 أو ما يعرف بالمسمى العلمي له “hydroxyvitamin D25” ويتم تحويل معظم فيتامين (د) إلى هذا المركب. ويعكس تحديد هذه المادة في الدم حالة فيتامين (د) في الجسم.
  • ثانيًا الكلى: تخضع الفيتامينات لعملية تحويل إضافية في الكلى للحصول على كل من فيتامين د1 وفيتامين د25 والمعروف “Dihydroxyvitamine D 1,25″، وهو المركب النشط لفيتامين د في الجسم.

اترك رد